الرئيسة » قصة نجاح

قصة نجاح

ـ خالد بن فهد السلمي ــ العمر / 30 سنة ـ من مواليد مكة المكرمة ـ حي العتيبية.
ـ بكالويورس الإعلام والعلاقات العامة من جامعة الملك عبدالعزيز بجدة بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف 2008 مـ حاصل على درجة (81 ) من (100 ) كأعلى 5% من الطلاب في اختبار القدرات العامة للتخصصات النظرية ـ حاصل على الثانوية العامة بتقدير امتياز من مدارس المنارات الثانوية بمكة في عام 2004 م .
- يعمل حالياً عضو هيئة تدريس ( معيداً بقسم الاعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة) .
ـ مبتعث للحصول على درجة الماجستير والدكتوراه في الاعلام والاتصال .
ـ عضو الجمعية السعودية للاعلام والاتصال .
ـ عضو لجنة شباب مكة للاعلام المجتمعي الجديد بإمارة منطقة مكة المكرمة .
ـ حاصل على العديد من الدورات التدريبية والاعلامية وتنمية الذات من القطاعات الحكومية والخاصة .
ـ حاصل على العديد من شهادات التفوق والتكريم من عدد من القطاعات الحكومية والخاصة .

- نبذة عن كيفية بداية فكرة مشروعك الحالي :

تعتبر مؤسسة الشبكة الاعلامية للانتاج والتوزيع الصوتي والمرئي هي واحدة من مشاريع الاعمال والافكار الناجحة لأحد شباب هذا الوطن المعطاء والذين لم يقفوا عاجزين لصناعة مستقبلهم والمساهمة في بناء وطنهم ، فهذا الشاب الجامعي المتميز والذي تخرج من جامعته وهو متسلح بالعلم والمعرفة وحاصلا على أعلى الدرجات التعليمية وشهادات التفوق والتميز ، لم تكن شهاداته الجامعية في الاعلام الا امتداداً لنبوغه ومواهبه وحلمه في التخصص في المجال الإعلامي ، فكان حلم امتلاك مؤسسة اعلامية يراود هذا الشاب منذ أن كان في دراسته في المرحلة المتوسطة ، حيث كان مشاركا ومساهما في الاذاعة المدرسية والانشطة الاعلامية على مستوى المدارس ، وبدأ الشاب يفكر كثيرا في كيفية الدخول في سوق الاعلام هذا المجال الواسع والكبير ذو التقنية الهائلة ، فجاءت اهتماماته بأنشطة وفعاليات الحي الذي يقطن فيه ، وتركز اهتمامه بالتغطية الاعلامية لجميع أنشطة الحي والدورات الرياضية بالحي والتوسع بعد ذلك للاهتمام بأنشطة الاحياء في العاصمة المقدسة ، ساعده في ذلك قلة الاهتمام الإعلامي بهذه الجوانب ، فراح يركز على كيفية إيصال الخبر والتقرير والمعلومة للمتابع والمهتم بهذه الجوانب عن طريق مواقع الانترنت التي أضحت الوسيلة الاسرع والأقوى ، وفي العام 2008 م أعلن عن تخرجه من الجامعة وتم تكريمه كأحد الخريجين المتفوقين على يد صاحب السمو الملكي الامير خالد الفيصل أمير منطقة مكة وذلك في حفل التخرج بالجامعة . وكان يظن بأن تلك الشهادة التي يحملها بتفوق وتميز ستفتح له أبوابا من الفرص والحوافز الوظيفية ، خرج الى الواقع الخارجي متحمساً وواثق الخطوة ولكنه اصطدم بالواقع الأليم في موضوع الوظائف ، فراح يتنقل من مكان إلى مكان ومن قطاع إلى قطاع لعله يجد مكانا يحتضن فيه موهبته وإمكانياته لبناء نفسه وتحقيق حلمه ، ولكن محاولاته كلها تقف أمام حواجز عدم وجود وظيفة أو عدم وجود الواسطة !!!اضطر هذا الشاب المكافح لقضاء سنة كاملة يتردد ويحاول مرة وأخرى لعله يظفر بفرصة أمل فأضطر للعمل بأحد القطاعات الخاصة براتب لايتجاوز ألفي ريال ، اتجه بعد ذلك للوسائل والجهات الاعلامية وهو يحمل بكالويورس الاعلام ، لكن الواسطة والمماطلة والتسويف وجملة .. حط ملفك واحنا نتصل فيك ) كانت هي العنوان الأبرز لتلك المعاناة الشاقة !!
لم يستسلم هذا الشاب لكل تلك المعوقات وأعلن التحدي في البداية بمشروعه الخاص ، متسلحاً بالايمان والعمل والاصرار والطموح الكبير اضافة الى شهاداته وتخصصه الإعلامي ، وكان يحمل داخل نفسه حلماً بأنه سينافس بمشروعه أقوى الوسائل الاعلامية التي لم تبدي أي اهتمام به عندما كان يبحث عن الوظيفة . وفي 2010 م تم تعيينه رسميا كعضو هيئة تدرس معيدا بقسم الاعلام بجامعة الملك عبدالعزيز بجدة بعد المسابقة الوظيفية .

- مشروعك الحالي وكيفية الوصول إليه ، أهم العوائق التي واجهتك وكيفية تخطيها وسر نجاحك :


وقد قام الشاب الطموح بتحويل شقته الخاصة بمنزل والده لمقر دائم للعمل بالشبكة الاعلامية لعدم وجود القدرة المالية لإستئجار موقع ومكاتب مخصصة لذلك ، وتم شراء العديد من الادوات والأجهزة والكاميرات والمعدات الخاصة بالعمل الإعلامي ثم قام بالعديد من الخطوات لتطوير العمل بعد انشاء الموقع الالكتروني واستقطاب الشباب الذي يمتلكون الرغبة والطموح والإصرار للعمل ولديهم التحدي لخوض غمار العمل الاعلامي ومهنة المتاعب ، فقام بتدريبهم وتعليمهم من خلال العمل الميداني وخوض العديد من التجارب لإكتساب المهارات الاعلامية ، فتم انشاء مركز اعلامي يقوم عليه شباب لاتتجاوز أعمارهم 18 سنة يسابقون الزمن على مدار الساعة لنقل المعلومة والخبر والصورة لكل من يشاهدها عبر مواقع الشبكة على الانترنت أو الفيس بوك أو اليوتيوب أو تويتر ، وتم تأسيس فروع للشبكة الاعلامية في جدة والطائف وجازان والدمام والرياض وضمت الشبكة مايقارب 40 عضو غالبيتهم من الشباب الطموح و لقد استطاعت الشبكة الاعلامية بفكرتها واعمالها وتغطياتها الوصول الى شريحة جماهيرية كبيرة ، وعند قياس عدد أعضاء وزوار الموقع الالكتروني للشبكة أو صفحة الشبكة على الفيس بوك أو حساب الشبكة على تويتر أو القناة الخاصة بالشبكة على اليوتيوب ، عند البداية في العام 1430هـ كان لايتجاوز العدد 1000 عضو وزائر ، وبعد مرور سنتين الان في الفترة الحالية يصل العدد لما يقارب 21 ألف عضو وزائر في اليوم الواحد ،فيما بلغت مشاهدات قناة الشبكة الاعلامية على اليوتيوب مايقارب 4 مليون مشاهد ومتابع في العام الواحد وهذا يعد انجاز كبير في فترة بسيطة جدا ، استطاعت من خلاله الشبكة الاعلامية تكوين قاعدة جماهيرية كبيرة عبر التغطيات والتسويق لأعمالها وتواجدها في عدد كبير من الاحداث والفعاليات وتلقت الشبكة ولله الحمد العديد من الشهادات والاشادات من عدد من المسئولين في المملكة وفي بعض دول الخليج ،.حيث انتقلت الشبكة وبجهود ذاتية وشبابية من عهد الاحياء في السابق في البدايات الى عهد جديد في العمل المؤسسي المنظم وفق قواعد ولوائح منظمة للعمل فتم انشاء المكاتب والاستديوهات وانشاء مركز متخصص للتدريب والتطوير وتنمية مفهوم العمل الاعلامي برؤية حديثة ومتطورة وعهد جديد وصلت به الشبكة للعالم أجمع عبر مواقعها الالكترونية ونقلها السريع للأحداث والانشطة والفعاليات وتحقيقا لهدفها في تحقيق التواصل الاجتماعي والمعرفي في عصر السرعة والمعلوماتية .
ولله الحمد حققت الشبكة الاعلامية تواجدها الإعلامي الى جانب واحد مع كبرى الوسائل الاعلامية سواء المقروءة أو المسموعة أو المرئية على الرغم من فارق الامكانات ، فشباب الشبكة الاعلامية على الرغم من حداثة سنهم الا أنهم يمتلكون الجرأة والحس الإعلامي يدفعهم الى ذلك حماسهم واصرارهم من أجل التميز في نقل المعلومة والصورة للمتابع ، ومن أجل نجاح مشروعهم الذي يقف عليه زميلهم الشاب الأستاذ خالد السلمي .

- ماهي طموحاتك ومشاريعك المستقبلية :

لاشك أنه على الرغم من كل ما تحقق في هذه الفترة إلا أننا لازلنا في بداية الطريق و الإعلام مجال كبير وواسع ويحتاج لإمكانات مادية وبشرية ولكن طموحنا كبير و إصرارنا لا حدود له للوصول إلى إنشاء قناة فضائية من خلال هذه المؤسسة الإعلامية بسواعد شبابنا لأننا نؤمن بمستقبل مشرق وإعلام أكثر تقدماً وتطوراً وتميزاً ، كما أننا نطمح لأن تكون هذه المؤسسة الإعلامية هي واحدة من المؤسسات التي تحتضن المواهب الإعلامية من الشباب وتبرزهم أكثر وتقدم خدمات أكبر للمجتمع وأن تكون واجهة مشرقة ومشرفة لأبناء هذا الوطن في مجال الإعلام والمعلوماتية ، كما أننا نتمنى أن نساعد في تحقيق رؤية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة فيما يخص ( بناء الإنسان وتنمية المكان ) والله الموفق ،،،،



قراءات: 624

عبدالله الاسمري : تطوير